خاطرة

تعريف الخاطرة :

هي نص أدبي أقصر من المقالة يخلو من كثرة التفصيلات، لا تحتاج إلى إعداد مسبق، ولا إلى أدلة وبراهين عقلية أو نقلية، تعتمد على الانفعال الوجداني والتدفق العاطفي، إنها لمحة ذهنية بمناسبة حادث عرضي، وتتميز بالاختزال في الكلمات، تطرأ فكرتها في ذهن كاتبها عرضاً فتكون آنية، مكثفة، وليست الخاطرة كالمقالة مجالا للأخذ والرد، ولا هي تحتاج إلى البراهين والحجج القوية لإثبات صدقها. وهذه الخاطرة شاعت في الصحافة الحديثة، ونراها - تحديداً - في أعمدة أو أنصاف أعمدة الزوايا. وغالبا ما تكون عناوينها براقة، لافته للنظر مثل: " ومضة"، " كلمة"، " على الماشي "، " نحو النور"، " ما قل ودل" وهذا النوع من الكتابة الصحفية يحتاج فيه الكاتب إلى الذكاء وقوة الملاحظة؛ إذ إن أهمية الخاطرة تأتي من أنها تستطيع أن تشد انتباه القارئ إلى الأشياء الصغيرة من حولنا التي لها دلالات كبيرة.

مخطط الخاطرة :

Image

خطوات الكتابة :

  1. عنوان الخاطرة
  2. الفقرة الأولى(المقدمة): سريعة يكتنفها التساؤل مع التركيز على فكرة واحدة تمثل قمة الانفعال يترتب عليها التأثيرالقضية
  3. العرض: التفاصيل عرض للأفكار المساندة للفكرة الرئيسة.
  4. الفقرة الأخيرة (الخاتمة): خلاصة رأيك الشخصي.

السمات الفنية للخاطرة:

  • الخاطرة تتضمن فكرة عارضة مررت بها الكاتب أو موقفاً تعرض له بشكل خاطف.
  • تشتمل الخاطرة على عنوان براق مؤثر، يعبر عن الفكرة الرئيسة.
  • تتضمن الخاطرة أفكاراً واضحة، مرتبة ومتسلسلة.
  • تتسم بالخفة والروح الحركية، لا يغلب عليها التأمل أو التحليل العميق.
  • تمتزج فيها الأفكار بالعواطف الجياشة المختلفة من حزن وفرح وشوق وفخر ... إلخ، ويغلب الجانب الوجداني على الجانب الفكري.
  • تحديد الهدف والمغزى من الخاطرة حتى تتحقق فيها خاصية التشويق والإمتاع والتأثير.
  • الكتابة بأسلوب واضح يرمي إلى الإثارة.
  • تعتمد الأسلوب المركز، والإيجاز وتبتعد عن الأدلة والبراهين، وتعتمد على إثارة عاطفة القارئ أكثر من إقناعه.
  • تشتمل الخاطرة جميع العناصر الفنية للمقال من مقدمة سريعة يكتنفها التساؤل مع التركيز على فكرة واحدة تمثل قمة الانفعال يترتب عليها التأثير، ثم عرض للأفكار المساندة للفكرة الرئيسة، وخاتمة مؤثرة

الفرق بين الخاطرة والمقالة:

تختلف الخاطرة عن المقالة من حيث الحجم، فالخاطرة مختصرة جدا وعباراتها قليلة لكنها مركزة.

متى تكتب الخاطرة ؟

تكتب الخاطرة عندما يتعرض الإنسان لموقف ما فتتحرك أحاسيسه، ويبقى هاجس الموقف يلهب خياله، فيكتب أحاسيسه تجاه الموقف.
تكتب الخاطرة في معظم الأحيان عند حدوث الموقف، وقد تكتب بعد فترة عندما تستيقظ أحاسيس القلب نظرا لإثارة مشابهة أو موقف مشابه يمر به الكاتب.

أنواع الخاطرة:

  • خاطرة جادة
  • خاطرة وطنية
  • خاطرة خيالية
  • خاطرة علمية إلخ...صائح

نماذج للخاطرة :

نموذج 1 :

السر المعلن

السر هو كل ما لا نحب أن يطلع عليه الناس. وكل إنسان له أسرار وخصائص يحب أن يحتفظ بها ويخفيها في صدره.

والناس يتفاوتون في تقدير الأسرار فهم طرفان ووسط فمنهم من يبالغ في هذا الباب حتى يعد الأمر العادي الذي يظهره الناس من الأسرار، ومنهم من يتهاون في هذا الباب فيبوح بكل شيء لأتفه الناس، وخير الناس من توسط في هذا الباب فوضع الأمور في نصابها. ومن أودع سره الأحمق وقليل المروءة والسفيه كان مذيعا له. ومن أودع سره النساء ذاع سره في الناس كالنار في الهشيم. والسر إذا جاوز اثنين صار معلنا ولم يتمكن من ضبطه. ومن حفظ سر الناس حفظوا سره ومن خانهم خانوه. وأعظم الخيانة إفشاء السر. ومن أفشى سر الناس لك أفشى سرك للناس يوما من الدهر فكن منه على حذر. ولا تودع سرك أحدا حتى تختبره في صغار الأمور. ولا تعط سرك أحدا إلا رجاء مصلحة ظاهرة من ابتغاء نصيحة وإبداء رأي وكشف كربة.

إن حفظ الأسرار من شمائل الكرام وإذاعتها من حماقة السفهاء، والكريم يحفظ سر الصديق، والعدو واللئيم يفشيها عند الرغبة والخصومة، ومن تتبع أسرار الناس افتتن وابتلاه الله وفضحه على رؤوس الأشهاد.

خالد بن سعود البلهد – مكتبة صيد الفوائد

نموذج 2 :

زمان الرويبضة

إذا قل الناصح وظهر الترف في الناس وضاعت الأمانة وفشا المنكر وخون المؤتمن وائتمن الخائن وصدق الكاذب وكذب الصادق وتنافس الناس على الدنيا وزهدوا في الآخرة ظهر الروبيضة وسود في الأمر العظيم.

والرويبضة هو الذي ربض عن طلب معالي الأمور وله صور متنوعة وقد كثروا في هذا الزمان قطع الله دابرهم. وأمارة ظهور الرويبضة هو أن يتكلم ويقرر الرجل التافه السفيه الفويسق في أمور المسلمين ويعمل برأيه ويقصى الرأي من أهل الحكمة والفضل، والرويبضة يصدقه ويتبعه ويغتر به الجهلة الرعاع الذين رق الدين في قلوبهم وعظمت الدنيا في نفوسهم ولا هم لهم إلا الدرهم والدينار. والرويبضة لا يرعى حرمة ولا يقيم دينا ولا يحترم عوائد الخير ولا يحفظ لأهل الفضل والدين منزلتهم يدني القاصي ويقصي الداني ويتشبه بالأعداء ولا هم له إلا الاستئثار بأمر العامة وإقامة مصالحه ومن يتصل به.

وظهور الرويبضة صورة من صور الخيانة وقلة الأمانة في الأمة، وإذا ولي الرويبضة وساد أمره وكثر أتباعه فانتظر الساعة.

خالد بن سعود البليهد

إستبيان
Google